خـيـال الـيـوم إبـداع الـمـسـتـقـبل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



أخي الزائر/ أختي الزائر
يشرفنا ويسعدنا إلى أسرة المبدعين
لو كنت عضو معنا
فتفضل سجل دخولك من فضلك




 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصــــــــة رائــــــعـــــة ((الحب والجنون))

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو محمد
مـبـدع جديد
مـبـدع جديد
avatar

الهواية :
المزاج :
المهنة :
البلــد :
عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 07/03/2010

مُساهمةموضوع: قصــــــــة رائــــــعـــــة ((الحب والجنون))   الأحد مارس 07, 2010 4:24 pm


في قديم الزمان حيث لم يكن على الأرض بشر بعد
كانت الفضائل و الرذائل تطوف العالم معا
و تشعر بالملل الشديد.
ذات يوم و كحل لمشكلة الملل المستعصية
إقترح الإبداع ..لعبة.. و اسماها " الاستغماية "
أحب الجميع الفكرة
و صرخ " الجنون " أريد أن أبدأ
أنا من سيغمض عينيه و يبدأ العد
و أنتم عليكم مباشرة بالأختفاء ثم إنه إتكأ بمرفقيه
على شجرة و بدأ واحد .. إثنين .. ثلاثة ..
و بدأت الفضائل و الرذائل بالإختباء
وجدت " الرقة " مكانا لنفسها فوق القمر
و أخفت " الخيانة " نفسها في كومة زبالة
دلف " الولع " بين الغيوم
و مضى " الشوق " إلى باطن الأرض
" الكذب " قال بصوت عال : سأخفي نفسي تحت الحجارة .. ثم توجه لقعر البحيرة
و استمر " الجنون " : تسعة و سبعون .. ثمانون
خلال ذلك أتمت كل الفضائل و الرذائل تخفيها
ما عدا " الحب " كعادته لم يكن صاحب قرار .. و بالتالي لم يقرر أين يختفي
و هذا غير مفاجئ لأحد ..
فنحن نعلم كم هو صعب إخفاء " الحب "
تابع " الجنون " : خمسة و تسعون .. سبعة و تسعون ..
و عندما وصل " الجنون " في تعداده
إلى : مائة
قفز " الحب " وسط أجمة من الورد و اختفى بداخلها
فتح " الجنون " عينيه .. و بدأ البحث صائحا : أنا آت اليكم
كان " الكسل" أول من إنكشف لأنه لم يبذل إي جهد في إخفاء نفسه
ثم ظهرت "الرقة " المختفية في القمر
و بعدها .. خرج " الكذب " من قاع البحيرة مقطوع النفس
و أشار إلى " الشوق " أن يرجع من باطن الأرض
وجدهم الجنون جميعا .. واحد بعد الآخر
ماعدا " الحب "
كاد يصاب بالأحباط واليأس .. في بحثه عن " الحب " حين إقترب منه " الحسد "
و همس في أذنه : " الحب " مختف في شجيرة الورد ...
التقط " الجنون " شوكة خشبية أشبه بالرمح
و بدأ في طعن شجيرة الورد
بشكل طائش
و لم يتوقف إلاعندما سمع صوت بكاء يمزق القلوب
ظهر" الحب "
و هو يحجب عينيه بيديه
والدم يقطر من بين أصابعه
صاح " الجنون " نادما : يا إلهي ماذا فعلت ؟
ماذا أفعل كي أصلح غلطتي بعد أن أفقدتك البصر؟
أجابه " الحب " : لن تستطيع إعادة النظر لي ... لكن ! لايزال هناك ما تستطيع
فعله لأجلي .. كن دليلي
و هذا ماحصل من يومها
يمضي " الحب " أعمى
يقوده " الجنون " المجنون
لذلك يقال دائما :
‏( أحبك بجنون )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصــــــــة رائــــــعـــــة ((الحب والجنون))
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
خـيـال الـيـوم إبـداع الـمـسـتـقـبل :: منتدى إهتمامات آدم :: إستراحـة آدم-
انتقل الى: